إدارة محتوى المواقع بصورة كاملة ⋆

ادارة محتوى المواقع بصورة كاملة

محتوى المواقع لا يتوقف على مجرد كتابته وتأليفه؛ فهذا المحتوى بحاجة إلى الظهور والوصول إلى الناس، وهذا الظهور والوصول إلى الناس يحتاج آليات، ومهارات، وأدوات خاصة؛ أبرزها:

  • وسائل التواصل الاجتماعي (فايسبوك – تويتر – لينكدإن)
  • البريد الإليكتروني (عن طريق حملات دعائية تنشر المقال عبر البريد الإليكتروني، وهذه الحملات تكون مجانية أحيانًا، ومدفوعة أحيانًا أخرى).
  • النشر في المواقع الأخرى والمنتديات التي تخصص في موضوع المقالة أو محتوى المواقع، وكذلك المدونات التي تضم عددًا لا بأس به من المقالات، التي تحمل في نهايتها رابطًا للموقع الذي يحمل المحتوى المطلوب، ومن خلال تلك الوسائل يصل محتوى المواقع بصورة كاملة إلى المهتمين والجمهور المستهدف.

وقد يصل محتوى المواقع من خلال مجموعات البريد، وقوائم البريد الإليكتروني بعد التسجيل في تلك المواقع.

في شركتنا نهتم – ليس فقط بمجرد تأليف المحتوى أو كتابته – ولكننا قد نلتزم إذا أردت  ذلك – عميلنا العزيز – بإدارة المحتوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أو نشره على موقعك أو في مجموعات البريد الإليكتروني، وتوصيله إلى جمهور أوسع مما تتخيل، من خلال خدمة إدارة المحتوى بصورة كاملة.

لا يتوقف أمر إدارة المحتوى على نشره فقط، تذكر ذلك؛ فمن المهم إيصاله إلى الجمهور المهتم به تحديدًا، وليس إلى أي جمهور؛ لذا فإن القاعدة التي نستهدفها بهذه المقالات وهذا المحتوى قاعدة عريضة من الجمهور، ونحن بذلك نضمن لك سرعة الانتشار، واتساع رقعة الجمهور، وإدارة محتوى بصورة كاملة.

 يدعمنا في ذلك الخبرات الكبيرة التي يتمتَّع بها فريق العمل لدى الشركة، والذين يمتلكون المعرفة بكامل قواعد السيو، بالإضافة إلى متابعة كل ما هو جديد في مُحتوى المواقع الإلكترونية بوجه عام، مع الإلمام التام بسياسات جوجل؛ حتى يكون العميل بمنأى عن أي عقوبات مستقبلية، والتي تحدث نتيجة النشر السيئ أو الروابط الضارة أو المقالات المنسوخة…. إلخ، كذلك لدينا خبرات التعامل مع برنامج الوورد بريس، وجميع تحديثات الإضافات الدورية التي يعزف الكثيرون من كتاب المحتوى عن مطالعتها بما يجعلهم محتواهم المقدم يسير وفقًا لنظم قديمة قد تؤثر بالسلب على قيمة الموقع لدى محرك البحث، بالفعل سوف يجد العميل ما يروق له عبر منصة بيكسلز سيو، فشعارنا الدائم في العمل هو تقديم محتوى جذَّاب مع اتباع سياسات جوجل والاهتمام بأدق التفاصيل.