كتابة مقالات عامة خدمة تقدمها شركتنا ضمن قدراتها الذاتية على القيام بأعباء مواقع الإنترنت, ليست كل مواقع الإنترنت تقدم محتوى عربيًّا متخصصًا, بل إن بعضها يقدم محتوى عامًّا, والشركة تفرد بعض أقلامها الشابة للقيام بهذه المهمة, ولكي نتعرف أكثر على الخدمة, نضرب مثالا؛ فقد يحتاج أحد العملاء – ونحن نشرف بخدمة الجميع – إلى مقالات حصرية في موضوعات عامة؛ مثل:

  1. الرأي العام: الرأي العام لا تشغله قضية واحدة, وإنما تتنوع قضاياه بتنوع الشبكات الاجتماعية على أرض الواقع, ونظرا لخطورة وضع بعض الفئات والشخصيات, وبعض الحوادث الطارئة, يتحصل المجتمع على رأي عام يسهم في تغذية وسائل الإعلام الإليكترونية وشبكات التلفاز, ومواقع التواصل الاجتماعي, وأقلامنا الشابة تستطيع تغطية هذا النوع من القضايا في أي وقت وعلى مدار الساعة.
  2.  الأسرة والمجتمع:

فقضايا الأسرة والمجتمع من القضايا العامة التي تجد الجميع يتكلم حولها, ولكي تحدث التربية الصحيحة للمجتمع, سواء في مناقشة تلك الموضوعات, أو مما يكون له الدور في حل تلك المشكلات, التي لا يخلو منها بيت, على اختلاف توجهات الجميع, وتطلب تلك الموضوعات, ونحن جاهزون.

  1.  الحروب والنزاعات والصراع:

قد تنتمي تلك المقالات المكتوبة في مثل تلك الموضوعات إلى فئة المقالات الصحفية, ولكنها قد تطلب منك عميلنا العزيز من خلال موقعك الذي يناقش قضايا عامة.

 

مقومات شركة بيكسلز سيو في كتابة المقالات العامة:

  • الكتابة وفقًا لمتطلبات العملاء: في البداية، نحن نعِدُ جميع العُملاء بكتابة المقالات العامة وفقًا لمتطلباتهم، وذلك الأمر على جانب كبير من الأهمية، حيث إن هناك كثيرًا من شركات كتابة المقالات لا توجد لديها المقومات التي يستطيعون من خلالها تفهُّم وجهات نظر العميل وإثراءها.
  • العمل الإبداعي من خلال كتاب متميزين: العمل لدينا ليس مجرد مقال عام يُكتب ويُرسل للعميل، ولكنَّ العمل يكون نابعًا من الرغبة في الظهور أمام العُملاء بالجودة والدقة المطلوبين، ولدينا سابقة أعمال كبيرة في تلك النوعية من المقالات، ومن الممكن أن نُطلع العميل على نماذج متنوعة تتعلق بالمقالات العامة، مع الأخذ في الاعتبار توجيه القلم للوجهة الصحيحة كي يستفيد العُملاء، مع احترام قواعد السيو في حالة نشر المقالات على المواقع الإلكترونية، ولدينا جميع المقومات في ذلك.
  • خلو النصوص من الأخطاء: تتنوَّع أخطاء كتابة المقالات العامة ما بين نحوية وإملائية، وذلك الأمر لا يوجد في الأعمال المقدمة من الشركة، حيث يوجد مدققون لغويون لديهم القدرة على الكتابة بأسلوب صحيح من الناحية اللغوية الإملائية.

 

ونحن إذ نعتبر أنفسنا قادرين على كتابة مقالات تنتمي إلى الفئات الثلاث السابقة وغيرها نستطيع القيام بذلك, كما نطمح في هذا الإطار وغيره إلى كتابة مشرفة للمحتوى العربي.