اللغة العربية بحرٌ لا ينتهي

اللغة العربية بحرٌ لا ينتهي

اللغة العربية بحرٌ لا ينتهي
لغات العالم كثيرةٌ ومتنوِّعةٌ، ولكل لغةٍ قواعد خاصة وحروف معينة يتواصل بها، ولكن تبقى هناك لغات تفوقت على جميع لغات العالم لتحتل الصدارة كاللغة العربيَّة، فهي ليست لغةٌ لبعض البلاد فقط، وإنما لغةُ أمةٍ كاملة، فهي لغة القرآن الكريم، ولغة الإسلام والمسلمين، تميَّزت عبر القرون بآدابها وجمالها وتأثيرها الكبير على الناس، حتى أصبح لها يومٌ خاص وهو اليوم العالمي للغةِ العربية، وأصبح كل من يريد الدخول في الإسلام تعلمها والتعمق بها أكثر فأكثر، فما هو الأدب العربي وما مدى انتشاره في عصرنا هذا؟ وهل هو في تقدم أم تراجع؟! هذا ما سنقدمه لكم في موضوعنا فتابعوا معنا..

الرِّبح من خلال كتابة المقالات على شبكة الإنترنت

الرِّبح من خلال كتابة المقالات على شبكة الإنترنت

الرِّبح من خلال كتابة المقالات على شبكة الإنترنت
ما زال عالم الإنترنت يكبر أكثر فأكثر، وما زال ينضم إليه مزيدُ من الناس الذين يظهرون مواهبهم وإبداعاتهم به، وما زال هذا العالم يتطور أكثر فأكثر ويوفر فرص عملٍ كبيرةٍ للشباب، وها نحن ذا نرى شابًا يبدأ بعملٍ بسيط في عالم الإنترنت وتمر الأيام وإذ بنا نراه أصبح يدير شركةً كاملة، فكيف ذلك؟ وما هو السبيل للربح من عالم الإنترنت؟ بالطبع هناك طرقٌ كثيرة وأعمالٌ منوعة ومختلفة، ولكننا سنتطرق إلى نوعٍ معينٍ من الأعمال ويبدع به الكثير من الشباب واتخذوه عملاً خاصًّا بهم ألا وهو كتابة المقالات، لنتعرف على ذلك أكثر..