دروس في تعليم كتابة المقالات الدرس السادس

دروس في تعليم كتابة المقالات الدرس السادس من سلسلة “فوائد لغوية” كبسولات للديسك

دروس في تعليم كتابة المقالات الدرس السادس من سلسلة “فوائد لغوية” كبسولات للديسك.
قد تكون دراسة اللغة العربية وقواعدها عبئًا كبيرًا على كثير من كاتبي المقالات، وذلك بسبب عوامل متعددة منها عرض تلك القواعد بطريقة غير واضحة إلى حد ما أو إلى عوامل تعود إلى طريقة تدريس النحو في المراحل الدراسية المتقدمة، لذا فقد قام فريق عمل شركة بيكسلز سيو بالتعاون مع جامعة المنح للتعليم الإلكتروني بتبسيط عدد من الفوائد اللغوية، والتي أعدها الأستاذ أحمد صلاح محمد هاشم وتقديمها لكم على شكل كبسولات للديسك، وقد وقفنا في تلك الكبسولات عند الكبسولة الثالثة والثلاثين في الدرس الخامس من سلسلة فوائد لغوية، والآن نستأنف مجموعة جديدة من الكبسولات

كتابة المقالات الدرس الخامس

دروس في تعليم كتابة المقالات الدرس الخامس من سلسلة “فوائد لغوية” كبسولات للديسك

دروس في تعليم كتابة المقالات الدرس الخامس من سلسلة “فوائد لغوية”كبسولات للديسك.
الكثير من المقالات تتخللها الأخطاء اللغوية أو الإملائية أو النحوية أو الصرفية، لذا فإن سلسلة كبسولات للديسك التي وضعت من قبل مهتمين بمجال صناعة المحتوى المكتوب بشكل سليم تحاول وضع حد لتلك الأخطاء الشائعة، وقد قام فريق عمل شركة بيكسلز سيو بالتعاون مع جامعة المنح للتعليم الإلكتروني بجمع عدد من الكبسولات في الدروس السابقة كان آخرها الدرس الرابع من سلسلة فوائد لغوية وفي هذه السطور متابعة لسلسة جديدة من الكبسولات .

كتابة النصوص الإعلانية

كتابة النصوص الإعلانية

كتابة النصوص الإعلانية
حين يعرض أحدهم منتجًا جديدًا ويطلب رأيي فيه، فإنني دائمًا ما أوجِّه له هذا السؤال: هل قمت بصياغة نص إعلاني خاص به يساعدك في الترويج له؟وقد يسأل صاحب المنتج عن ماهية النص الإعلاني وما هي مزاياه؟ وماذا سيجني هو من كتابته؟لذا يمكنك متابعة هذه السطور، حيث تلقي الضوء على مفهوم كتابة النصوص الإعلانية بشكل مبسط.