إعادة صياغة العلوم باللغة العربية Archives ·

قضية تعريب العلوم (الجزء الثاني)

قضية تعريب العلوم

قضية تعريب العلوم (الجزء الثاني)
كانت دولة الكويت ودولة سوريا لهما الريادة في ذلك ونجحتا في الأمر وأثبتتا لباقي الدول العربية أنه يمكن تعريب العلوم ودراستها باللغة العربية عوضًا عن اللغة الاجنبية التي كتب بها، فهناك مثل آخر نجح أيضًا في الحفاظ على لغته القومية وتترجم العلوم المختلفة إلى لغته، ويتم تدريسها بلغتهم القومية، وخير مثال على ذلك دولة اليابان التي تمسكت بلغتها رغم سيطرة اللغة الإنجليزية الآن على أغلب المجالات والعلوم التي تدون بها، فقامت اليابان بترجمة تلك العلوم إلى اللغة اليابانية وتدريسها في مؤسساتها التعليمية باللغة اليابانية ولم تجد أي إعاقة في ذلك، بل طورت عليها وأضافت لها، وكما هو الحال مع الألمان أيضًا، ما قد قُوبل ذلك من خلال بعض المعارضين الإنجليز بأنهم وجدوا في ذلك عنصرية للغتهم وإنكارًا لجهود علمائهم.

قضية تعريب العلوم

قضية تعريب العلوم

قضية تعريب العلوم
إن قضية تعريب العلوم هي نتاجُ عملية تنمية واسعة وشاملة للمجال الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، ومع تراجع مفهوم الوحدة بين الدول العربية ومحاولات إزالة الحدود بين البلدان العربية، بل وأصبح من يتحدث عن مثل تلك الأمور كأنه يطرح شيئًا من الخيال الذي يستحيل تحقيقه، رغم أنه مطبق الآن في أوروبا، فالدول هناك ذات هدف واحد مع احتفاظ كل دولة منها بكينونتها، لكن على الأقل ما نرجو حاليًا في المجتمع العربي هو توحيد المصطلحات التي تستخدم في اللغة، وخاصة في المجالات العلمية.